gototopgototop
Get Adobe Flash player

ترجم الموقع إلى لغتك

من كتاباتي

  • الموت في المفهوم المسيحي
  • المفهوم المسيحي للعشاء الرباني
  • نؤمن بإله واحد
  • عودة المسيح ثانية ودينونة العالم
  • الزواج في المسيحية
  • المفهوم اللاهوتي للثورة
  • الثالوث في المسيحية توحيد أم شرك بالله

ابحث في الموقع

رأيك يهمنا

هل تعتقد أن الأعمال الحسنة والأخلاق الجيدة تؤدي بالإنسان إلى الجنة؟
 

زوار من كل مكان

free counters

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 3 زائر متصل
الرئيسية عقائد ولاهوتيات مقالات لاهوتية معنى كلمة أقنوم -

نؤمن بأن الله ثالوث، ونعبر عن ثالوث الله، بلفظة "أقنوم"، فنقول "أقنوم الآب"، و "أقنوم الابن"، و "أقنوم الروح القدس"، هذه الأقانيم الثلاثة ليست أسماء، تُعبر عن ثلاث هيئات، أو ظهورات لله الواحد، بل ثلاثة أقانيم،

تُعبر عن ثلاث تَعيُّنات، أو كينونات، أو تميَّزات، في الجوهر الإلهي الواحد، وهم متساوون لأنهم من ذات الجوهر الواحد، ومع اعترافنا بعجز اللغة المحدودة في التعبير عن ملء لاهوت الله، يبقى الإيمان بوجود الأقانيم الثلاثة، تعبيراً حياً وحقيقياً عن وحدانية الله الجامعة المانعة.

  أما عن كلمة "أقنوم" فقد ظهرت في اللاهوت المسيحي، مع بدايات القرن الرابع، ويعود أصل كلمة "أقنوم" إلى اللغة السريانية، وتستخدم هذه الكلمة للتعبير عن التميز بدون انفصال، كما تعود أيضاً لفظة "أقنوم" للكلمة اليونانية "(Hypostasis)upostasis"، (عبرانيين 1: 3، 3: 14، 11: 1). وقد تُرجمت في الكتاب المقدس "جوهر"، وكانت تعني "طريقة للوجود"، أو الشيء الموجود بذاته، والقائم على ذاته[1]، وحين استخدمت كلمة "برسيونا Persona" في اللاتينية للتعبير عن أي من أقانيم اللاهوت، كانت تعني حينذاك "طريقة للوجود"، فعندما نتحدث عن كلمة "أقنوم" أو الأقانيم الثلاثة، فإننا نعني أن لكل أقنوم تميز "تعيُّن"، عن الأقنومين الأخرين، دون انفصال عنهما، فالكلمة "أقنوم" تشير إلى كائن حي يستطيع أن يقول عن ذاته "أنا"، وعن الأقنوم الأخر "أنت"، كما يمكن أن يُقال عنه "هو"[2]، وهذا ما نراه في الكتاب المقدس، في قول الله، "أَنْتَ ابْنِي. أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُكَ" (مزمور 2: 7) راجع أيضاً (عبرانيين 1: 5، 5: 5)؛ وفي قوله، "هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ" (متى 3: 17) راجع أيضاً (يوحنا 14: 16، 26).

وتأتي المعضلة عند محاولة فهم كلمة "Persona"، بمعناها الحديث، والتي أصبحت الآن  تعني شخص، الفرد المتميز، الذي له عقل وإرادة ومسؤولية خاصة، وهكذا جاءت المفاهيم المغلوطة من محاولة تجريد اللفظة من معناها الأصلي، وحصر الكلمة في المعنى الحديث للكلمة، مما أدى لفهم أن الأقانيم الثلاثة هم ثلاثة أشخاص، مما يعنى أن الثالوث يُقصَّدُ به ثلاثة أشخاص في الله، وهذا ما لم تُعلِّم به الكنيسة، ولا المجامع المسكونية، ولا المفكرين، ولا اللاهوتيين المسيحيين.        

 


[1]الخضري، حنا. –د. القس. المرجع السابق. جزء 2، صفحة 170.

[2]عبدالمسيح، ميخائيل يوسف. الشيخ. كيف أرى إلهي. (القاهرة: مطبعة الرجاء، 1996) صفحة 15.